د.جعفر هادي حسن المهاجرون إلى إسرائيل والتاركون لها1 min read

التقرير الذي أصدرته الوكالة اليهودية في أسرائيل عن عدد المهاجرين الذين وصلوا إليها لسنة2006  أصاب المسؤولين بالقلق والذعر حيث بلغ العدد فيها اقل من عشرين الفا مع أن رئيس الوكالة اليهودية كان قد توقع بأن الرقم للسنة المذكورة هو أربعة وعشرون الفا. ومع أن عدد المهاجرين بدأ بالتناقص منذ العام2004 إلا أن عدد السنة الماضية هوالاقل منذ ثمانية عشرة سنة على الرغم مما تبذله الوكالة اليهودية من جهود في إرسال مبعوثيها الكثر إلى مناطق العالم المختلفة وما تقدمه من  محفزات للمهاجرين اليها من سكن مريح ومنح مالية كبيرة وغيرهما .ومما زاد الطين بلة أن عدد التاركين لها يزداد من سنة إلى أخرى وهم يهاجرون منها ويتركونها على الرغم من أن الدولة قد وضعت موانع مادية ونفسية ودينية أمام من يريد ترك البلد. كأن يرجع المهاجر المبالغ التي صرفتها الدولة عليه  كما يطلق عليهم”رسميا” صفة سلبية وهي “يُرديم” وتعني الهابطين أو المنحدرين إلى ألأسفل(الأدنون)(والكلمة من الجذر العبري “يرد” (بمعنى انحدر أو هبط إلى ألأسفل).كما أن الحاخامين شددوا كثيرا على حرمة ترك اسرائيل لفترة طويلة لمن اتخذها سكنا له حتى شمل تحريمهم الشخص الذي يريد أن يسافرمن أجل مساعدة أبويه المسنين ولم يمنع هؤلاء ما يوصفون به وما يطلق عليهم، وفضلو مغادرة إسرائيل والبحث عن حياة أفضل بعد أن أصبحت حياتهم في إسرائيل محفوفة بالمشاكل والمخاطروالكثير من هؤلاء هم من الروس.ومن جانب آخرتطلق الدولةعلى الذين يهاجرون إليها صفة “عوليم”(من الجذر العبري عله=علا بالعربية) وهي صفة تتضمن مدحا وهي تعني الصاعدين إلى الأعلى أو المرتقين(الأعلون) .بل إن الصفة تتسم بشيئ من القدسية فالذي ينادى عليه لقراءة التوراة بالكنيس يقال عنه أدى”العالياه”والذي يهاجر إلى إسرائيل يقال عنه إنه قام بالعالياه وكأنه قام بعمل مقدس..
ويعتقد أن أحد أسباب تناقص اعداد المهاجرين هو انخفاض عدد المهاجرين الروس حيث وصلت نسبتهم إلى أقل من عشرة بالمئة في السنة المذكورة. ويعطي  افرايم سنيه نائب وزير الدفاع سببا آخر لذلك وهووجود البرنامج النووي الإيراني الذي قال عنه ” إنه يخيف المهاجرين ويخيف السكان بصورة عامة” بينما قال آخرون بأن الوضع غير المستقر في الشرق الأوسط ساهم في هذا التناقص.
ومن الإحصائيات النادرة التي نشرتها وزارة الاستيعاب عن المهاجرين من إسرائيل وذكرتها صحيفة هآرتس في عددها بتاريخ 19/11/2003 بأن مئات الآلاف من الإسرائيليين قد غادروا البلد ولكن اندرو كلغور ناشر تقريردبليو ارام اي اي يقول إنه ليس من مصلحة إسرائيل أن تذكر الأرقام الحقيقية للمهاجرين منها.
. وهو يؤكد بأن هناك مليونا أو أكثر في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها من هؤلاء،وهو يشير إلى ما ذكرته النيويورك تايمز في عددهافي 22/12/1980 بأنه حتى عام 1980م كان قد هاجر نصف مليون إسرائيلي إلى الولايات المتحده الأمريكية. وهو يضيف بأن نصف مليون آخر كان قد هاجر حتى عام 2000م. وهذا عدا عن الأعداد التي هاجرت إلى دول أخرى. وطبقا لما ذكرته صحيفة هآرتس (11/11/2000) إن المهاجرين إلى الولايات المتحده من إسرائيل يكونون 60% من مجموع المهاجرين كما ذكرت الصحيفة نفسها بأن ثلث الإسرائيليين يرغبون في الهجرة منها.. وكانت إسرائيل قد بنت آمالا كبيرة على المهاجرين الروس ( يقصد بهم المهاجرون من الاتحاد السوفياتي السابق وليس روسيا وحدها) في نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات، حيث بلغ عددهم  مليون مهاجرأو أكثر قليلا. ولكن الذي تبين فيما بعد بأن ثلث هؤلاء على الأقل هم ليسوا يهودا وأن الكثير منهم مسيحيون وآخرون مشكوك في يهوديتهم بسبب تزويرهم لوثائق أو غير ذلك من أسباب. كما إن عددا كبيرا من المعترف بيهوديتهم لم يهاجروا بدافع صهيوني.بل بدوافع أخرى بعضها اقتصادية وبعضها خوفا من العداء من السامية أوتحقيق حياة أفضل وغير ذلك. وقد اعترف المسؤولون الإسرائيليون بهذه الحقيقة وقالوا “إن الحقيقة هي أن هؤلاء الروس ليسو صهاينة وهم قد جاؤوا إلى هنا لأنه ليس هناك بلد آخر يريدهم..وقال بعض هؤلاء المهاجرين “إن سبب مجيئنا هو سبب اقتصادي، إذ كانت حياتنا في الاتحاد السوفياتي السابق في منتهى الصعوبة وأخذت قيمة رواتبنا تقل كلما تقدم الزمن”. وأن منهم من ندم على مجيئه إلى إسرائيل وقال: “إننا صدقنا بالكثير من الخيالات عن الدولة اليهودية وقد تبين أنها قصص غير صحيحة”. وقد صدم المهاجرون الروس بسبب عدم حصولهم على عمل أو حصولهم على عمل أقل بكثير مما تؤهلهم له شهاداتهم. وقد قال مسؤول قسم الهجرة في الوكالة اليهودية في بداية التسعينات: “إن عملية استيعاب المهاجرين تمر في أزمة وأن الحكومة ليس عندها جواب لقضية البطالة”. وفي استطلاع أجري بين المهاجرين الروس للفترة نفسها قال ثلاثون بالمئة منهم أنهم سيهاجرون من إسرائيل. وفي إحصائية لمجلة جيروسلم ربورت (25-12-1997) أن 8% من المهاجرين الروس قد تركوا إسرائيل إلى الغرب ولكن مقالات تنشر على الإنترنت من قبل المهاجرين أنفسهم تذكر بأن العدد أكثر من ذلك بكثير. كما أن الكثير من هؤلاء رجعوا إلى روسيا.وفي تقرير حديث من سفارة إسرائيل في موسكوفي عام 2006 أن عدد الروس الذين عادوا إلى روسيا  قد تضاعف ست مرات منذ ثلاث سنوات. كما قامت أعداد قليلة من هؤلاء في السنوات الماضية بتقديم طلبات لجوء إلى دول أخرى، حيث ذهب بعضهم إلى ألمانيا من أجل هذا الغرض وطلب بعضهم اللجوء إلى جنوب أفريقيا كما أن البعض الآخر قدم طلب اللجوء إلى هولندا وقد وجدوا صعوبة في الحصول على موافقة هذه البلدان ولكن كندا وافقت على استقبال عدة مئات منهم وكاد ذلك أن يحدث أزمة في العلاقات مع إسرائيل (جيروسلم ريبورت 8/9/94) وفي ربيع عام 2003م كتبت الواشنطن بوست مقالة أشار فيها كاتبها إلى الجموع المحتشدة من الإسرائيليين أمام سفارات كندا والولايات المتحدة الأمريكية واستراليا للهجرة إلى هذه البلدان. بل ذكرت المقالة أن جموعا احتشدت أمام السفارة التشيكية والبولندية. وأثناء الإنتفاضة الفلسطينية الثانية  أخذت أعداد كبيرة من الإسرائيليين من أصول ألمانية تقف أمام السفارة الألمانية للحصول على جواز سفر وهؤلاء هم أبناء وأحفاد اليهود الألمان الذين انتزع منهم الحكم النازي جنسياتهم، حيث يحق لهؤلاء طبقا للقانون الألماني الحصول على الجنسية الألمانية. وقد تضاعف عدد الذين يطالبون بالحصول على جواز سفر في تلك الإنتفاضة. وذكرت صحيفة ديلي تلغراف (2/4/2004م) بأن السفارة الألمانية قد اضطرت إلى تقنين عدد المراجعين لها من هؤلاء. ويتحدث بعض الذين هاجروا إلى ألمانيا عن سعادتهم ويقارنون بين الوضع المستقر في ألمانيا وبين الوضع في إسرائيل، الذي خيب أملهم-كما يقولون- . ويحدث هذا على الرغم من ظاهرة العداء لليهود اليوم في أوروبا. وتذكر الصحيفة أيضا بأن أكثر من نصف اليهود في إسرائيل حصلوا على جوازات أخرى لاستعمالها عند الضرورة. ومن المحتمل أن يزداد عدد المهاجرين من إسرائيل بعد أن انضم  عدد من الدول الأوربية في الفترة ألأخيرة إلى الاتحاد الأوروبي حيث توجد جاليات كبيرة من هذه الدول في إسرائيل. وكانت إسرائيل قد تطلعت بشغف إلى جلب يهود الأرجنتين الذين يبلغ عددهم اكثر من مئتي ألف شخص عندما عصفت أزمة حادة باقتصاد هذا البلد قبل بضع سنين. وكانت الوكالة اليهودية تعمل عى إقناعهم بالهجرة وتشجيعهم عليها. ولكن نسبة الذين هاجروا كانت ضئيلة جدا . وفضل هؤلاء الهجرة إلى إسبانيا والمكسيك وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية. وذكرت جيروسلم ربورت 14/1/2002 أن الوكالة اليهودية تقوم اليوم بجلب فتيان من هذه الجالية إلى إسرائيل ووضعهم في مدارس خاصة لفترة سنة على أمل أن تلتحق بهم عوائلهم بعد ذلك(ويبلغ عدد المهاجرين من الإرجنتين الذين استوطنوا إسرائيل  منذ العام1948 حوالي سبعين ألفا) كما أنها ستجلب أعدادا من هؤلاء الفتيان من دول أخرى لنفس الغرض. وفي بداية التسعينات كانت الوكالة اليهودية ووزارة التربية قد أعلنتا بأنهما ستشجعان الفتيان من روسيا على ترك عوائلهم والهجرة إلى إسرائيل. وكان وزير التربية قد قال يومها بأنه يأمل أن يترك آلاف من الفتيان الروس عوائلهم ويهاجرون إلى إسرائيل. وتركز الوكالة اليهودية اليوم على إغراء يهود فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ألأمريكية. ولكن هذه المحاولات لم تنجح في إقناع أعداد كبيرة منهم في الهجرة إلى إسرائيل. ومازال هؤلاء يصرون على البقاء حيث هم.وفي هذه السنة(2007) قام رئيس الوكالة اليهودية الجديد زئيف بيالسكي بزيارة لندن لإقناع اليهود بالهجرة وقال لهم في كلمة له”إن اسرائيل هي المكان الوحيد الذي يمكن لليهودي أن يعيش فيه يهوديا  ولا يفكر بذلك مرتين” وبدأت إسرائيل بتهجير الفلاشا مورا -المشكوك في يهوديتهم- منذ سنين لينضموا إلى الفلاشا الآخرين الذين مازال الكثير منهم غير معترف بيهوديتهم من قبل المؤسسة الدينية في الدولة.وهي تهجر منهم بضع مئات كل شهر منذ سنين دون ضجيج. وإلى جانب المحاولات الرسمية لجلب أكبر عدد ممكن من اليهود أو المشكوك في يهوديتهم، فإن هناك جمعيات أهلية تقوم ببحث مكثف عما يسمى بقبائل بني إسرائيل الضائعة. وهذه الفكرة قائمة أساسا على ما جاء في التوراة من أن الآشوريين قد نفوا هذه القبائل وشتتوها في بلدان مختلفة بعد أن قضوا على السامرة في القرن الثامن قبل اليلاد. وتقول هذه الجمعيات إنها اكتشفت في الفترة الأخيرة بضع مئات من هذه القبائل في البيرو وجلبتهم إلى إسرائيل، كما اكتشفت – كماتقول – بضعة آلاف على الحدود بين الهند ومينمار(بورما) حيث يدعي هؤلاء بأنهم من أحفاد منسًة بن يوسف بن يعقوب!! وقد جلبت منهم بضع مئات إلى إسرائيل وهناك الآلاف ينتطرون التهجير. و مازال أعضاء هذه الجمعيات يجوبون البلدان طولا وعرضا في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية بحثا عن هؤلاء اليهود الضائعين بل إن هذه الجمعيات تحاول تهويد قبائل كبرى مسلمة تسكن الحدود الأفغانية الباكستانية بحجة أنها ترجع في أصولها إلى القبائل الضائعة.ومع ذلك فإن المصادر الإسرائيلية تتوقع بأن عدد المهاجرين في هذه السنة الحالية سوف لايزيد على أربعة عشر الفا. ويبدو أن أمل أرئيل شارون الذي أعلن أثناء رئاسته للوزراء بأنه يأمل في تهجير مليون شخص إلى إسرائيل خلال عشر سنوات سوف لايتحقق. كما أن نسبة الولادة المتدنية بين اليهود الإسرائيليين هي أخبار سيئة للمسؤولين– الذين يرعبهم العامل الديمغرافي– خاصة وانها عند الفلسطينيين هي اكثر منها بكثير. وللمرء أن يتساءل- في ضوء كل هذا- فيما اذا كان المشروع الصهيوني قد حقق أهدافه أو أنه فشل في ذلك كما يرى بعض المراقبين الإسرائيليين، الذين يطالبون الدولة اليوم بتغيير جذري في سياستها نحو الفلسطينيين حفاظا على بقاء اليهود في هذه المنطقة..
0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *