يوستن غاردر وحرب إسرائيل على لبنان د.جعفر هادي حسن   1 min read

يوستن غاردر كاتب ومفكر نرويجي معروف على المستوى العالمي  وقد طبع من مؤلفاته ملايين النسخ وترجمت بعض رواياته إلى أكثر من أربعين لغة ومن أشهر رواياته روايةSophy’s World
وهو أيضا قد حصل على جوائز نروجية وغير نرويجية .وعندما كانت الحرب الإسرائيلية على لبنان على أشدها نشر مقالة مهمة بعنوان” شعب الله المختار” في بداية أب-أغسطس الماضي في صحيفة نرويجية واسعة الإنتشار. والمقالة في أغلبها نقد شديد ومباشرلإسرائيل وما قامت به في الحرب على لبنان وكذلك ما قامت به قبلها.وتبدى غاردر غاضبا وساخطا في مقالته وموجها لإسرائيل تهما من النادر أن يكون قد وجهها شخص أوربي غير يهودي  لسياسة إسرائيل في العصر الحديث خاصة إذا كان معروفا عالميا. بل إن نقده تعدى إسرائيل ومس المعتقدات اليهودية مباشرة لأنها في رأيه اعتمدت عليها دولة إسرائيل فيما تقوم به من أعمال وصفها بأنها لاإنسانية وعنصرية .وبسبب هذا المستوى من النقد الذي وصل حد التشكيك بوجودها كدولة وطالب بسحب الإعتراف بها, قيل إن المقالة بنت ساعتها وظرفها وإنها سورة غضب خرجت ثم قرت وأنها لم تكن نتيجة تأمل وإعمال فكر. ولكن الأمرلايبدو كذلك لأن مستوى النقد وطبيعته وما تضمنه من قضايا مهمه-  تتجاوز النقد المعروف لسياسة إسرائيل- يجعل الإنسان يعتقد بأن المقالة كتبت بعد تفكير وتأمل.لأن غاردر يعرف أهمية نفسه وعالمية إنتاجه. ولذلك فهو يحسب حسابا لما يقوله في مسألة ذات حساسية لإسرائيل خاصة واليهود عموما. فالمقالة لم تكن بنت لحظتها ولكن الظروف الماساوية من تدمير للبنية التحتية والقتل المتعمد للناس في لبنان الذي ارتكبته إسرائيل أثارت مشاعره وراى بأن الظرف مناسب لطرح أفكاره كي يعرفها الناس فأظهر ما كان يعتقده ويضمره.وهو قد أكد ذلك في مقابلة مع كيج نيوزعندما قال” إنني منذ فترة وأنا أفكر بمجابهة إسرائيل التي تستغل الدين من أجل مصالح سياسية.” .ولذللك فهو لما طولب أن يعتذر رفض الإعتذار ورفضه هذا يؤكد قناعته بما جاء في نقده مع أنه  كان يعرف مسبقا ما الذي  سيجلبه عليه هذا النقد.
وفي هذا المقال سأذكر بعض المقاطع التي وردت في مقالة غاردروالتي كنت  قد ترجمتها من الإنجليزية مع بعض التعليق عليها. وغاردر يبدأ نقده لإسرائيل بالدعوة إلى سحب الإعتراف بها فيقول ” لقد حان الوقت أن نتعلم لازمة جديدة(وهي) إننا لم  نعد نعترف بدولة إسرائيل وأنه لارجوع عن ذلك …. كما يجب أن نتعود على فكرة أن إسرائيل في وضعها الحالي أصبحت تأريخا… وإن دولة إسرائيل بحروبها اللاعقلانية وأسلحتها البغيضة قد ذبحت شرعيتها.فهي قد خرقت بانتظام القانون الدولي وكذلك الأعراف الدولية ورفضت عددا كبيرا من قرارات الأمم المتحدة. ولذلك لم يعد لها حق الحماية من هذه…. ونحن الآن في مرحلة فاصلة وليس هناك من تراجع.إذ أن إسرائيل قد قضت على اعتراف العالم بها وسوف لا ترى سلاما حتى تلقي سلاحها”  ….. ونحن لا نعترف بدولة إسرائيل اليوم وفي هذه اللحظة التي نكتب فيها الآن وهي لحظة أسف وغضب.” وهو يقول إنه يعترف بإسرائيل عام1948 ولكن ليس بإسرائيل عام 1967″فنحن نعترف بدولة إسرائيل لعام1948 ولا نعترف بها لعام 1967. إن هذه لاتعترف بقانونية دولة 1948 ولا تحترمها فهي تريد قرى أكثر وتريد ماء أكثر ومن أجل تحقيق ذلك فإن بعض هؤلاء(الإسرائيليين) يطلبون مساعدة الرب لإيجاد الحل النهائي للقضية الفلسطينية”
واستعمال غاردر لعبارة” الحل النهائي” إشارة مهمة وموحية لما كان يستعمله النازيون نحو اليهود حيث كانوا يستعملون العبارة نفسها بحق اليهود وهوهنا يماثل بين النازيين والإسرائيليين. والتشبيه هذا يثير حنق اليهود إلى حد كبير لأنه يشبههم بجلاديهم النازيين الذين يعتبرونهم مثالا حقيقيا للشر بسبب ما ارتكبوه بحقهم. ثم يقول “ونحن نتساءل فيما إذا كان إسرائيلي واحد يعادل أكثر من أربعين لبنانيا أو فلسطينيا.لقد رأينا في الصور كيف أن البنات في إسرائيل يكتبن رسائل حقد على القنابل التي تضرب السكان المدنيين من لبنانيين وفلسطينيين.إن البنات الإسرائيليات لسن ذكيات عندما يسعدن بموت الآخرين وعذاباتهم في الجانب الآخرمن جبهات القتال.  إننا لانقبل أبدا أن هؤلاء الناس لهم تفويض إلهي او تاريخي يبرر لهم القيام بمثل هذه الأعمال المخجلة.إننا لانقبل خطف الجنود ولكننا في الوقت نفسه لانعترف بطرد شعب كامل ولا بخطف برلمانيين منتخبين طبقا للقانون ولا نقبل خطف أعضاء مجلس وزراء أيضا”.
وغاردر يرفض مايسميه اليهود وعدا إلهيا لهم بالأرض ويعتبره معتقدا لايصلح للعصر الحاضر فهو يقول” إن صبرنا قد نفذ وتسامحنا قد وصل نهايته ونحن نرفض أي وعود الهية تكون تبريرا للإحتلال والأبرتايد فنحن تركنا القرون الوسطى خلفنا”.وهو يشير هنا إلى مايفترض أنه “وعد” أعطاه الرب للنبي إبراهيم في أكثر من مكان في التوراة ففي سفر التكوين 13-14 جاء النص التالي”وقال الرب لأبرام …ارفع عينيك وانظر من المكان الذي أنت فيه شمالا وجنوبا وشرقا وغربا:إن كل الأرض التي تراها لك أعطيها ولنسلك إلى الأبد” وكذلك في15-18 من السفر نفسه “لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات”.واليهود يعتبرون هذا الوعد إن صح تأريخيا مختصا بهم وحدهم على الرغم من أن الكثير منهم-خاصة الصهيونيين العلمانيين- لايؤمنون بالتوراة ولا يعترفون بها. وغاردر وكثير غيره يرفضون مثل هذه النصوص التي يحيط بها وبأصولها الكثير من الشك.وهذا المعتقد لا يقتصر اليوم على اليهود وإنما هناك مجموعة كبيرة من المسيحيين الذين يطلق عليهم المسيحيون الصهيونيون يعتقدون بفكرة الوعد الإلهي بالأرض لليهود وما يسمى بإسرائيل الكبرى من منطلق ديني مبني على تأويلات محرفة ومنحرفة عن الأصول المعروفة لتفسيرنصوص التوراة والإنجيل. وهي تفسيرات ما أنزل الله بها من سلطان. ويقول جون هاغي وهو واحد من هؤلاء ومؤلف لعدد كبير من الكتب في الفكر المسيحي الصهيوني عن هذا الموضوع “إن حق إسرائيل في الأرض هو حق مفروض في الكتاب المقدس وهو وعد إلهي لإعطائهم(اليهود) هذه الأرض إلى ألأبد”. بل إنه يقول إن هذا الحق يشمل العراق .وقد قام هؤلاء بعقد الإجتماعات وجمع التبرعات في الولايات التحدة الأمريكية أثناء الحرب على لبنان.بل إن البعض منهم مثل بات روبرتسون ذهب إلى إسرائيل أثناءها لتشجيع الجيش والسكان فيها على الإستمرار في الحرب والقضاء على حزب الله كما قال. وهو قد قلد في تصريحاته رئيسه جورج بوش حيث وصف المقاومين بأنهم مسلمون فاشيون وهو وصف لابد للمسلمين أن يحاربوه ويحتجوا ضده ويرفضوه وإلا فإنه سيصبح وصفا عاديا يكرره أعداء المسلمين بمناسبة وغير مناسبة.
ثم ينتقد غاردر عقيدة “الشعب المختار ويعتبرها ليست فقط غباء وغطرسة بل خدعة  وعنصرية فيقول”إننا لانؤمن بخدعة شعب الله المختارو نضحك من فكرة هؤلاء الناس ونصرخ من سوء أعمالهم. وسلوكهم  على أنهم شعب الله المختارهو ليس غباء وغطرسة  حسب وإنما هو إجرام ضد الإنسانية.بل إننا نسمي هذا عنصرية”.ويقول أيضا” إننا لمحرجون بما يعتقده أولئك الذين يقولون بأن إله النبات والحيوان والمجرات قد اختار شعبا خاصا وفضله على الأخرين وأعطاه الواحا حجرية مضحكة عند عليقة تشتعل فيها النار ثم أعطاه إجازة بالقتل. إن من يقتل ألأطفال نسميه قاتل أطفال وإننا لانقبل ابدا أن مثل هؤلاء الناس عندهم تفويض تاريخي أو إلهي يبرر لهم هذه الأعمال المخجلة. وإننا نقول العار لكل أبارتايد وللتطهير العرقي ولكل أعمال الإرهاب ضد المدنيين سواء أكانت من حماس أم حزب الله أم من دولة إسرائيل”
واليهود بصورة عامة يؤمنون بفكرة الشعب المختار ولها موقع مهم في وعيهم وكثيرا ما تحدد سلوكهم وعلاقتهم مع الآخرين. كما أن اليهود يذكرونها في صلاتهم بالقول “وأنت الذي اخترتنا”. وتذكر دائرة المعارف اليهودية” أن هذه الفكرة تعني أن اليهود لهم موقع خاص وفريد في العلاقة مع رب الكون. وهي ظلت فكرة مركزية خلال تاريخ الفكر اليهودي ومتجذرة بعمق في التوراة وطورت في التلمود والفلسفة والفكر الصوفي اليهودين وفي اليهودية المعاصرة كذلك”.كما أن التلمود أكد “على أن دور اليهود هو كونهم معلمين للشعوب”. واعتقاد اليهود بأنهم شعب الله المختار معتمد أساسا على ما جاء في التوراة من نصوص كثيرة. ”  ونقد غاردر لفكرة الشعب المختار تثير حفيظة اليهود وغضبهم  لأنه اعتبرها فكرة عنصرية كما في نصه المذكور أعلاه.  وهذه الفكرة أيضا ترفض من قبل غير اليهود من الفلاسفة والمفكرين والمؤرخين مثل برنادشو وفولتير وأرنولد توينبي وغيرهم. كما أن هناك بعض اليهود في العصر الحاضر ممن لايعترف بها ويعطيها تفسيرات أخرى.ولكن المسيحيين الصهيونيين الذين ذكرناهم  هم أيضا  يعتبرون اليهود شعب الله المختار ويجب أن يجمعوا في فلسطين كعلامة مهمة لظهور المسيح عيسى مرة أخرى. وأن من يعاديهم فهو معاد للرب. وهؤلاء يختلفون عن بقية المسيحيين الآخرين الذين يعتقدون أن مجيئ المسيح عيسى قد ألغى كون اليهود مختارين وأنه لا دور لهم في الظهور الثاني للسيد المسيح . وقد أدان الكثيرمن المسيحيين غير الصهيونيين الحرب على لبنان وأصدروا بيانات بذلك.
ونقد غاردر للألواح (اللوحين) هو نقد لصميم الدين اليهودي والشريعة اليهودية وهو يشيربذلك  إلى ماورد في التوراة في سفر الخروج 24—12 بالنص التالي”وقال الرب لموسى”اصعد إلى الجبل وأقم هنا حتى أعطيك لوحي الحجارة والشريعة والوصية التي كتبتها لتعليمهم”. وسمي اللوحان في مكان آخر من التوراة “لوحي الشهادة”كما أن ذكر العليقة المشتعلة ورد في سفر الخروج أيضا3-2 “فتراءى ملاك الرب في لهيب نار وسط عليقة. فنظر فإذا العليقة تشتعل بالنار وهي لا تحترق.”
وغاردر ينتقد الدين اليهودي ويعتبره دينا عفا عليه الزمن لايصلح لعصرنا هذا خاصة وأنه كما يقول هو دين متعصب لقومية كما أنه دين حرب.فهو يقول” وإننا لانعترف بدولة أسست على مبادئ غير إنسانية وبقايا دين عتيق دين قومية وحرب” وقد أزعج اليهود كثيرا نقده لرب إسرائيل الذي وصفه بأنه سادي لايشبع من تعذيب الناس
كما جاء في قوله ” ونحن لا نصدق أن إسرائيل قد حزنت على أكثر من أربعين طفلا لبنانيا(قتلوا) أكثر مما حزنوا(اليهود) على الأربعين سنة في الصحراء قبل ثلاثةآلاف سنة لأن الكثير من الإسرائيليين قد فرحوا بهذا النصر كما فرحوا يوما ما بعذابات المصريين(القدماء) “كعقاب مناسب” (حيث يظهر رب إسرائيل وكأنه سادي لايشبع)”
.والكلام ضد الرب  في الشريعة اليهودية يعتبر جرما كبيرا لمن يعتقد بهذه الشريعة بل حتى القسم به باطلا يعتبرمن الذنوب الكبيرة لأنه من الوصايا العشر. وقد جاء ذلك في نص التوراة في سفر الخروج 20-7″لاتلفظ اسم الرب الهك باطلا لأن الرب لايبرئ الذي يلفظ اسمه باطلا”.ولذلك فهم حتى عندما يذكرون اسمه فإنهم يشبرون له بالكلمة العبرية “هاشم” وهي تعني “الاسم” بأداة التعريف(ها).وعندما يأتون على اسم يهوه في التوراة فإنهم يقولون”أدوناي” أي “سيدي” احتراما وتبجيلا.
وهو في النص أعلاه يتهم إسرائيل بالكذب أيضا لأن حزنها كما ادعت إنما كان حزنا مزيفا وغير صادق.كما يتهم الإسرائيليين بأنهم يفرحون بالقتل.
ومما أثارانزعاج اليهود وسخطهم أيضا هو اقتباسه لبعض أقوال السيد المسيح معارضا بها ماجاء في الدين اليهودي ومفضلا لها عليه.كقوله” نحن لا نعترف بدولة داود القديمة كنموذج لخريطة الشرق الأوسط في القرن الواحد والعشرين إن الحبر اليهودي(المسيح عيسى) قد قال قبل الفي سنة إن مملكة الله ليست إحياء دولة داود  إن المملكة الحقيقية هي تلك التي فينا وبيننا إن مملكة الله هي مملكة الرحمة والعفو”. وهو هنا يلمح بهذا إلى أن دولة إسرائيل التي يشير لها بدولة داود القديمة هي دولة خالية من الرحمة والعفو.
كذلك هو ينتقد اليهود كيهود عندما يذكر الحادثة المشهورة التي ورد ذكرها في الإنجيل حيث قال”لألفي سنة ظللنا نؤكد على المنهج الإنساني ولكن إسرائيل لم تسمع إذ لم يكن الفريسي(اليهودي) هو الذي ساعد الرجل الذي كان ممدداعلى جانب الطريق والذي كان قطاع الطرق قد انهالوا عليه بالضرب بل الذي ساعده هو السامري واليوم نسميه الفلسطيني”. وقد وردت هذه الحادثة في إنجيل لوقا في:30:10-35بالنص التالي”فأجاب يسوع(بالقول) كان رجل نازل من أورشليم إلى أريحا فوقع بأيدي اللصوص فعروه وانهالوا عليه بالضرب.ثم مضوا وقد تركوه بين حي وميت.فاتفق أن كاهنا كان نازلا في ذلك الطريق فرآه فمال عنه ومضى.وكذلك وصل لاوي إلى المكان فرآه فمال عنه ومضى ووصل اليه سامري مسافر ورآه فأشفق عليه فدنا منه وضمد جراحه وصب عليه زيتا وخمرا ثم حمله على دابته وذهب به إلى خان واعتنى بأمره.وفي الغد أخرج دينارين ودفعهما إلى صاحب الخان وقال له”اعتن بأمره وما أنفقت زيادة على ذلك أؤديه أنا اليك عند عودتي”
وذكر هذه الحادثة هو نقد موجع لليهود حيث يظهر اليهودي هنا مجردا من أبسط المشاعر الإنسانية من عطف ومواساة للضعفاء ومساعدة للمساكين حتى لو كان هذا اليهودي كاهنا أو لاويًا يخدم الرب.إضافة إلى أن هذه الحادثة ذكرت على لسان المسيح عيسى.ومعروف أن اليهود لايعترفون بالسيد المسيح بل ويرفضونه بل هم يرفضون حتى اليهود الذين يؤمنون به مسيحا وهم اليهود اليسوعيون. وكذلك بسبب العلاقة المتوترة لقرون طويلة بين اليهود والمسيحيين لأسباب دينية معروفة خاصة في أوربا. وهو أيضا قد قال في النص نفسه إن أوائل الإرهابيين هم من الصهيونيين الذين كانوا في زمن المسيح عندما قال”قبل ألفي سنة نزع الحبر اليهودي(المسيح عيسى) سلاح خطاب الحرب البالي بشكل كامل وأضفى عليه مسحة إنسانية عندما كان في وقته إرهابيون صهيونيون”.وهو هنا يوجه تهمة الإرهاب للصهيونيين كما يريد أن يقول بأن هذا الإرهاب ليس جديدا بين الصهيونيين بل إنه يعود إلى الفي سنة مضت.

ثم هويتمنى بل ويدعو أن تتهدم جدران الأبارتايد في إسرائيل ويسقط بعضها على بعض وهو  يسترجع دعوات بعض أنبياء التوراة الذين كانوا يستنزلون العقاب على بني إسرائيل ويدعون عليهم لمخالفتهم أوامر الرب وانحرافهم عن الطريق المستقيمة.ولكنه في الوقت نفسه لايتمنى لسكان إسرائيل الضرر والأذى بل إنه يطلب من الناس أن يعطفوا عليهم ويرأفوا بهم ويرحموهم ويقدموا لهم العسل والحليب عندما يهربون من الأراضي المحتلة إلى شتات آخر فيقول” فلتدمر الروح والكلمات جدران الأبارتايد بعضها على بعض فإسرائيل لا دفاعات لها وقد سلخ منها جلدها ولكن لتكن للعالم رحمة على السكان المدنيين فنبوءاتنا بالقدر المشؤوم ليست موجهة نحو الأشخاص لأننا نريد لشعب إسرائيل كل خيرولكننا نحتفظ بحقنا أن لانأكل من برتقال يافا مادام ساما وسيئ الطعم وهوشيئ من السهولة تحمله كما احتملنا العيش بدون عنب الأبرتايد الأزرق لعدة سنين” ويقول في مكان آخر”وإذا ما تهاوى شعب إسرائيل بسبب أعماله واضطرت مجموعات منه للهرب من الأراضي المحتلة إلى شتات آخرفليرحمهم الذين حولهم وليطمئنوهم وليقدموا لهم عسلا وحليبا فإنه لإجرام في ظروف تخفيف الألم أن يؤذى اللاجئون والذين لاوطن لهم.
إنه من الضروري أن يفسح المجال بسلام للمدنيين الهاربين الذين لابلد لهم يحميهم وأن لا يكونواهدفا للسلاح إذهم عرضة للأذى مثل حلزون فقد صدفته.وهم مثل قافلة فيها فلسطينيون ولبنانيون لاجئون من نساء وأطفال وشيوخ تتحرك ببطئ من قانا ومن غزة وصبرا وشاتيلا لادفاع لهم”.
وغاردر في دعوته إلى عدم إيذاء المدنيين اليهود من سكان إسرائيل بل ويدعو للعطف عليهم والرأفة بهم  يريد أن يؤكد أنه لايعادي اليهود كيهود. وهذا ينفي عنه صفة اللاسامية التي الصقها به الكثير من اليهود في النرويج وغير النرويج حيث قالوا عنه إنه لاسامي متطرف بل إن البعض منهم قالوا إنهم لم يقرأوا شيئا  يتسم بروح اللاسامية والعداء لليهود مثل مقالته منذ كتاب “كفاحي” لهتلر.وقال بعضهم تعليقا على مقالة غاردر إنه لم يبق شيئ ضد اليهود لم يقل فيهم.وقد  نشر معهد روزنثال رسالة مفتوحة إلى الشعب النرويجي ينتقد فيها غاردرويدافع فيها عن اليهود ويطلب من الشعب أن يقول قولته فيه..كما قالوا عنه إنه يحابي الفلسطينيين ويقف إلى جانبهم ويتعاطف معهم حتى أن أحد اليهود الناقدين له سماهم أحباءه على الرغم من نقده لحماس في مقالته.ولكن الناقدين له أعتبروا الإشارة السلبية إلى حماس من باب ذرَ الرماد في العيون. وقال غاردر بعد ما سمع من نقد من اليهود إن كل من ينتقد إسرائيل يتهم باللاسامية.
وعلى الرغم من أن مقالة غاردر بصورة عامة هي في نقد إسرائيل إلا أنه لم يفته أن ينتقد الولايات المتحدة الأمريكية التي قال عن رئيسها بأنه الحامي الأعلى لإسرائيل.وهو يسخر منه بالقول”إن طفلا صغيرا سأل أمه عن قوله(الرئيس)ليستمر الرب في مباركة أمريكا لماذا ينهي الرئيس دائما خطاباته بالقول ليبارك الله أمريكا؟ لماذا لا يقول ليبارك الله العالم.
ويبدو لي أن مقالة غاردر سيكون لها تأثير واسع وعميق على الأقل على مستوى أوربا وسيشمل هذا التأثير المثقفين والمفكرين أيضا لما لغاردر من منزلة بينهم وكذلك عامة الناس خاصة قراء أعماله وهم يعدون بعشرات الملايين حيث ستثير مقالته هذه فضولهم وتساؤلهم ورغبة التحري  عندهم  لقضايا وردت في مقالته ربما لم تثر اهتمامهم كثيرا من قبل.

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *